Home > Fine Arts - فنون جميلة > أهمية الفنان في خلق محيطه والتأثير فيه

أهمية الفنان في خلق محيطه والتأثير فيه


أهمية الفنان في خلق محيطه والتأثير فيه

الفن هو ليس فقط مقياس لحضارة أمة أو شعب بأكمله, و لكنه قيمة إقتصادية و أدبية عالية المقام والقيمة…

الفن و قيمه الأخلاقية

ليس الفنان هو من يبرز القيم الجمالية في الكون ويركز عليها فحسب و لكنه يغوص في أعماق الروح البشرية ليخرج لنا كل ما فيها على هيئة أحاسيس لونية بدرجات قد تعكس مدى برودة العمق أو حرارته. كما أن القيم و الثوابت الأخلاقيه هي من سمات الفنان, فهو طوباوي الطبيعة يميل إلى أخلاقيات السلام ويسعى دائما للتأمل والكمال.

إنني أؤمن أن الفنان هو الضمير المتجسد في هيئة إنسان, أو هكذا يجب أن يكون… فالقيم الجمالية التي تأسست عليها أفكاره ومشاعره هي الأولى من بين بقية أصناف الناس والمهن الأخرى أن تزيده كمالا بأخلاقيات ومثل تدعمه و تقويه.

ومن منظور أخلاقي و محايد، فإنني أرى أن النظرة العامة للفنانين على المستوى العام – حول العالم –  بأنهم نرجسيون يعشقون أنفسهم, و ربما كان ذلك يدفعه للغرور والشطط في المغالاة في قيمتهم التي قد تخرج عن نطاقها الحقيقي, و قد تكون نرجسيتهم نابعه عن إقتناعهم بمدى قدرتهم على ترجمة متطلبات السوق في أعمالهم و مدى جودة خدماتهم و تنوعها, ولكن يأتي دور الوازع الديني لإرجاع النفس لمقياس الأخلاقيات العالية و التواضع و البعد عن الغرور الذي دائما ما يدفع صاحبه للنظرة القاصرة و نكران الآخر وبالتالي لكراهية من حوله له و نفورهم منه.

ماهّية التصميم الفني

التصميم هو خليط من العلم والفن يخاطب الفنان به حواسه وينبع من الواقع الذي يحيط به على إختلاف الزمان الذي يعيش فيه, و هو أداة رئيسية و عالية الكفاءة و التأثير في خطط التسويق لأي نوع من الخدمات أو السلع أو حتى الأفكار والسياسات العامة التي قد تحرك الدول و تألبها على بعضها البعض, كما أنه ترجمة عملية مرئية تجري على طبقة مضيئة مليئة بالألوان المتناسقة تغلف برنامجا كمبيوتريا أو موقعا إلكترونيا حديثاّ ملئ بالشفرات و الرموز المبهمة و المعدلات المعقدة التي تقوم بويفتها و بالتواصل مع مستخدميها من هلال هذه الطبقة التكنوفنية التي يصنعها الفنان.

بداية من الكارت الشخصي لأحد رجال الأعمال, غلاف كتاب مدرسي ملئ بالألوان و الرسومات و تذكرة الطيران الورقية التي تنقل المسافر من بلد لآخر, و مرورا بالأهرامات الثلاثة و عجائب الدنيا السبع والفنون الجدارية التي أرَّخَّت الأزمنة و حفرت عليها معالم التاريخ القديم و إنتهاء بأجمل تصميمات السيارات الفارهة و المعدات الحربية و سفن الفضاء… من الذي قام بتصميم و تخليق هذه الهياكل والأدوات والأشكال فائقة التباين و التكامل في بعض الأحيان؟ أليس بالفنان على إختلاف أنواعه وتصنيفاته؟ و كيف تتصورون العالم بدونه؟ بل و كيف سيبدو العالم بدونه؟

لعب الفن أدوارا عالية التأثير على مسرح الحياة فكان الصليب المعقوف في بداية القرن الماضي هو نهاية لحياة عشرات الملايين من الأبرياء خلال سنوات قليلة على يد النازيين والفاشيين في ألمانيا و إيطاليا, و كان العلم الأحمر رمزا تحذيريا من تكاتف قوى الشعب العاملة و نظام سياسي قوي إجتاح العالم لعقود…و عندما ولد السياسي الروسي لينين كان إستخدام الفن في بناء تماثيله العملاقه في كافة ميادين الدولة الشيوعية القديمة التي كانت تحكم أجزاءا من العالم لهو دليل قاطع على قوة تأثير الإستخدام الفني في حملات الدعائية السياسية منها أو التجارية وقد سبقه إلى ذلك أحد الفراعنة حين عمد إلي بناء التماثيل الشاهقة و معابد الشامخة في أقصى جنوب مصر على حدودها لبث الذعر والهيبة للحكومات الفرعونية في نفوس الشعوب الجنوبية.

هكذا كان الفن و أصحابه أدوات قد تهدم أمم و قد تساهم في إرتقائهم…اللون و المادة و الفكر هو الحياة المحسوسة و تجسيد الهدف و الدعاية لجلب المال…

التكامل مع الواقع وعشق الخلود

عندما نمضي بعيدا في التفكير فيما مضى من الحضارات نجد أن الفنان هو من قام بعملية فريده, و هي عملية التخليد…فمن سعيه للكمال أراد البقاء و الخلود…فكتب التاريخ على صخر صلد حتى لا ينمحي عبر القرون و صنع ألوانا تدوم و جسّد أفكاراً في جسد تماثيل صلبه و ألبسها بإزميله الصلب حريراً و ذهباً و كأنما تنوع المواد لا يعني له شيئا طالما يملك إزميلا يصنع به ما شاء و كأنما يرسم بقلم, وعندما علم أن الموت وارد لامحالة كانت صناعته لتوابيت الفراعنة الفائقة الجمال والباقية الألوان وتصميم قبورهم وما حوتها القبور من مقتنيات الموتى التي لم تخلوا من صنعة فنان حاذق, وكأنما آمن أن التابوت ما هو إلا سفينة يسافر بها الإنسان لما بعد الحياة فصنع التابوت على هيئة صاحبه كي يصحبه إلي رحلة الخلود الباقية.

الأهمية العملية للفنان

تختلف قيمة الفنان من وطن لآخر حسب طريقة نظرة هذا المجتمع له و حسب مستوى ثقافة هذا المجتمع التي قد تقضي عليه بالحياة الكريمة أو بالإعدام.

و دائما ما نعتقد أن بداية و نهاية مشكلة الفن في مصر هي عدم قدرة الفنان أو جماعة من الفنانين على تمثيل ذاتهم و إبراز قوتهم و فتوتهم بالشكل المفروض عليهم أو كما يحدث في كل دول العالم الآن… حيث وجود التجمعات و المناسبات المتتالية التي ترعى أفكارهم وتكرمهم وتتبنى إنجازاتهم بل وتسوق لها كما ستجد تكتلات وجمعيات بل و نقابات في قمة الإجتهاد, فلقد غرق فنانو مصر في أعباء العمل و تكاليف الحياة المضنية فقاموا بالتسويق لخدمات الغرباء و حكموا على أنفسهم بالنسيان و التجاهل.

يا ترى لو أتى مستورد بسيارة جديدة للسوق و لم يجد مصورا و مصمما للجرافيك و آخر يصنع فيلما دعائيا عنها و آخرون يساهمون في سلسلة العمل الدعائي…هل كان ليستوردها أصلا أو هل كان سيجرؤ؟

ولك أن تتصور هيكلا معدنيا صلبا لطائرة أو سيارة أو جهاز إلكتروني بلا غلاف خارجي يترجم ماهية ما بداخل تلك الكتلة المعدنية؟ فهل تراه يعمل؟ وهل سيستخدمه أحد؟

إن الفنان هو من يصنع ثوبا مناسبا لكل صناعة و لكل محتوى, فبدونه ستبدو عورات وثغرات وبدونه يصبح جسد الأعمال التجارية عاريا, فمن يحب أن ينظر لجسد عار بل ومن سيحترمه؟

الفنان ومحيطه وعلاقاته

الذوق هو قيمة نسبية تختلف بإختلاف الشخص والمكان و الزمان.

إن من واجب الفنان أن يكون واسع الأفق و لديه القابلية للتواصل والمرونة الكاملة في التعامل مع الآخرين وأن يكون صبره شاملا كل من ذاته وعقول الآخرين فلا يطمع في تفهم كل من حوله لقيمة فنه أو أن يجبر الآخرين على تذوق هذا الفن, الذي هو في آخر المطاف منتج فكري قد يلقى رواجا أو كسادا, فبيكاسو لم يلقى هذه الشهرة العالمية في حياته بالقدر الذي لقيها بعد وفاته, كما أنه ملزم بتطوير مهارات الإتصال وقدرات توصيل الأفكار والآراء التي تؤثر تماما في موقع الفنان وتواصله مع محيطه.

الفن هو ما قد يرقى بأمه و إنعدامه كانعدام الأخلاق في مكان و زمان خاطئ

  1. abdo
    August 31, 2009 at 9:39 am

    شكرا لك على هذا الموضوع الرائع الذى فعلا جعلنى ارى نفسى فى سطور

    • October 5, 2009 at 4:50 pm

      الشكر لك يا عبدو و أنت أول المعلقين على هذه المدونة الجديدة

  1. No trackbacks yet.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: